مناجاة ’سجسمند‘ الأسير، مسرحيّة “إنّما الحياة حلم”

بيدرو كالدِرون دِه لا باركا*

يا لتعاستي، آه، ويا لأسايَ!

يا سماوات وددتُ،
بعد أن عاملتُنّني هكذا،
سَبْرَ غَورِ ما اقترفتُ من أذى
بِحَقِّكِنّ حين وُلِدْتُ؛
مع أنّني، كوني وُلِدْتُ، قد فهمتُ
ذاك، جُرمي المشهودَ.
فلعدالتكنّ ولصلابة العود
رُبّ مسبّب وجيه؛
فَجُرم المرء الكريه
هو كونه مولودا

أودّ فقط أن أعرِف،
كي أكتسح أرقي الدّائبَ
(إذا وضعنا، سماواتي، جانبا،
جرم الولادة الذي اقتُرِف): إقرأ المزيد

Enter your email address to follow this blog and receive notifications of new posts by email.

عدد المركبات المعلوماتيّة التي وصلت إلى هنا

  • 4٬000 مركبة