تلال كالفيلة البيضاء*

إرنست همينغواي

كانت التّلال في الضفّة الأخرى من وادي نهر الإِبرُه1 مُستطيلَة وبيضاء. لم يكن في هذه الضّفّة أيّ ظلّ أو شجرة وكانت المحطّة بين سكّتي حديد تحت الشّمس. إلى جانب دفّة المحطّة سقط ظلّ المبنى الدّافئ، وعُلِّقَت ستارة مصنوعة من خرز الخيزران في أعلى الباب المشرَّع المؤدّي إلى الحانة، لإبقاء الذّباب في الخارج. جلس الأمريكيّ والفتاة التي معه إلى مائدة في الظّلّ، خارج المبنى. كان الجوّ حارًّا، وكان القطار السّريع القادم من برشلونة سوف يصل بعد أربعين دقيقة. كان القطار يتوقّف في هذا التّقاطع لدقيقتين قبل أن يستمرّ إلى مدريد.

إقرأ المزيد

خطّة ليليّة

هذه إحدى الخطط اللّيليّة.

في هذا الشّأن، كتب همينغواي ما يلي:
“… لقد كانت هذه خطّة ليليّة وقد أتى الصّباح. الخطط اللّيليّة لا تنفع، صباحًا. طريقة تفكيرك خلال اللّيل لا تنفع، صباحًا.” – لمن تقرع الأجراس، فصل 37

وإذا كان تنفيذ الخطّة قد تمّ؟ لِنَرَ.

Ernest Hemingway

Enter your email address to follow this blog and receive notifications of new posts by email.

عدد المركبات المعلوماتيّة التي وصلت إلى هنا

  • 4٬000 مركبة